غرفة الأخبار

معرض الصور

استقبل سمو رئيس مجلس الوزراء وكيل وزارة الصحة المساعد والمستشار القانوني للوزارة الدكتور محمود حاجي محمد العبدالهادي.

بيانات صحفية يوليو 09, 2014 استقبل سمو رئيس مجلس الوزراء وكيل وزارة الصحة المساعد والمستشار القانوني للوزارة الدكتور محمود حاجي محمد العبدالهادي.

استقبل سمو رئيس مجلس الوزراء معالي رئيس وزراء المملكة المتحدة الاسبق توني بلير.

بيانات صحفية يونيو 16, 2014 استقبل سمو رئيس مجلس الوزراء معالي رئيس وزراء المملكة المتحدة الاسبق توني بلير.

عرض كل البوم الصور

البحث عن طريق

معالي الاخ الصديق الدكتور مانموهان سينغ رئيس الوزراء


الأخوة الحضور ،،،


يطيب لي أن اتوجه اليكم بالشكر على ما لقيته والأخوة أعضاء الوفد من حفاوة بالغة منذ وصولنا لبلدكم الصديق خلال هذه الزيارة التي تأتي تجسيداً لرغبة كويتية صادقة في توطيد العلاقات التاريخية بين البلدين والتي تمتد إلى سنوات طويلة وتعزيز التعاون في مجالات عديدة.


اننا في الكويت نشعر بالاعتزاز الكبير بالروابط القوية والتعاون البناء والعلاقات المتميزة التي جمعتنا مع جمهورية الهند عبر سنوات ممتدة وتنامت في السنوات الأخيرة بفضل حرص البلدين على تعزيزها وتدعيمها.


فقد كانت الهند ومنذ عقود بعيدة مقصداً مهماً ورئيسياً من مقاصد التجارة والتجار الكويتيين وكانت الكويت كذلك بالنسبة للتجارة الهندية ، وبفضل الثقة المتبادلة بيننا نمت التجارة البينية وترسخت العلاقات الثنائية وتزايدت أوجه التعاون المشترك وان كنا نتطلع دائماً الى المستوى الذي يناسب الروابط التاريخية ويحقق تطلعات وطموحات شعبينا الصديقين.


كما اننا نعتز بوجود أبنائكم من الجالية الهندية بيننا والذين يشكلون أكبر جالية أجنبية في الكويت ، ويعملون في مجالات مختلفة ، وكانت لهم وما تزال اسهامات بارزة لاسيما في القطاع الخاص.


وانتهز هذه المناسبة لأعرب لكم عن تقدير ابناء الكويت للموقف المشرف لجمهورية الهند ابان فترة الغزو العراقي عام 1990 من خلال عضويتها غير الدائمة في مجلس الامن.


لقد كانت زيارة حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح لجمهورية الهند الصديقة عام 2006 بداية مرحلة جديدة من العلاقات بين البلدين ، وقد لمسنا نتائجها وأثارها اليوم خلال مباحثاتنا مع معالي السيد مانموهان سينغ رئيس الوزراء والتي جرت في اجواء ودية طغت عليها المشاعر الطيبة المتبادلة بين أبناء البلدين.


واعتقد أن السنوات القليلة القادمة سوف تشهد ازدهاراً في العلاقات بيننا، فهناك مجالات عديدة وجديدة تتطلب تعزيز التعاون وتوسيع افاقه ، خاصة واننا نعمل بخطى حثيثة لتحويل الكويت إلى مركز مالي وتجاري اقليمي ودولي ويمكن الاستفادة من الخبرات الهندية في مجالات التكنولوجيا والتقنية الحديثة وغيرها.


اجدد لكم الشكر متمنياً لجمهورية الهند الصديقة مزيداً من التقدم والازدهار ، ولشعبها النجاح.

العودة إلى صفحة الكلمات